تعرف النشوة الجنسية بأنها إحساس شديد بالذروة، وتعتبر النشوة الجنسية استجابة جسدية ونفسية على حد سواء، فتتضمن عمل المخ والجسم معًا بطريقة معقدة، وتختلف شدة هزات الجماع، وتختلف النساء في تواتر هزاتهن، ومقدار التحفيز اللازم للوصول للنشوة الجنسية.

الأنورجازميا أو متلازمة كوجلان هو مصطلح يشير لصعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية، رغم توفر وجود محفز جنسي، مع العلم أن معظم النساء تتطلب درجة معينة من تحفيز البظر المباشر وغير المباشر، ولا يصلن إلى الذروة من الإيلاج وحده، وبالإضافة إلى ذلك غالبًا ما تتأثر هزات الجماع مع تقدم العمر، أو المشكلات الطبية أو بسبب أدوية تتناولها السيدة، ويمكن تصنيف عدم القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية إلى نوعين، الأول خلقي، والآخر مكتسب ونفسي.

جنسانية

منذ 5 شهور
كيف تستعيدان علاقتكما الجنسية بعد سنوات من الإهمال؟

ولا توجد أرقام دقيق عن معدل انتشار فقدان النشوة الجنسية، لكنها تصيب الإناث أكثر من الذكور، وتصيب النساء بشكل أكبر عند سن انقطاع الطمث، وتخبرنا بعض الإحصاءات أن حوالي 10-15% من النساء لم يصلن إلى هزة الجماع مطلقًا، وقد أبلغ 37% من الرجال عن فقدان هزة الجماع بعد استئصال البروستاتا.

ما هي أنواع الأنورجازميا؟

هناك أنورجازميا أولية، وهي عدم وصول الشخص للنشوة الجنسية مطلقًا، وهي أكثر شيوعًا عند النساء، وقد تسبب الإحباط، والأرق، وآلام الحوض، والإحساس بثقل في الحوض بسبب احتقان الأوعية الدموية، وهناك أنورجازميا ثانوية، وهي فقدان القدرة على الوصول إلى هزات الجماع، وقد يكون السبب هو فيها إدمان الكحول، أو الاكتئاب، أو جراحة في الحوض مثل الاستئصال الكلي للرحم، أو الإصابات، أو نتاول بعض الأدوية. 

الأنورجازميا عند الرجال 

انعدام النشوة الجنسية عند الرجال هي عدم القدرة على الوصول إلى هزة الجماع بشكل مستمر حتى بعد توفر محفز جنسي، وهي أقل شيوعًا عند الشباب وتزداد بمرور العمر، لكن لا ينبغي الخلط بين انعدام النشوة الجنسية، وضعف الانتصاب، أو انخفاض الرغبة الجنسية، مع أن هذه الحالات ربما تكون مصاحبة لحالة الأنورجازميا، وهناك أسباب لانعدام النشوة عند الرجال بدءًا من المشكلات الفسيولوجية، الموجودة عند الولادة. أو من الآثار الجانبية للجراحة، أو الأدوية، أو تكون نتيجة لمشكلات نفسية. 

 ما هي أسباب الأنورجازميا؟

هناك الكثير من العوامل تؤدي إلى الأنورجازميا، وتشمل عوامل نفسية: 

– مشاكل الصحة العقلية مثل القلق، والاكتئاب. 

– وجود مشاكل للشخص مع جسده، مثل عدم رضائه عنه.

– الإجهاد، والضغوط المالية.

– التعب، والتوتر، والاكتئاب. 

– الخوف من الحمل، أو الأمراض المنقولة جنسيًا. 

– الشعور بالذنب من ممارسة الجنس.

– المعاناة النفسية من اعتداء جنسي سابق، أو الاغتصاب.

– انعدام التواصل مع الشريك.

– النزاعات والمعارك مع الشريك.

– عنف الشريك. 

– الملل الذي قد يصيب الشخص من النشاط الجنسي. 

– هناك بعض الأدوية النفسية مثل الفلوكستين، والباروكستين.

– الاضطرابات الهرمونية وانقطاع الطمث. 

– آلام الحوض المزمنة، مثل التهاب بطانة الرحم. 

– تلف الأعصاب التي تغذي الحوض، بسبب حالات مثل التصلب المتعدد، وتلف الأعصاب السكري، وإصابة الحبل الشوكي. 

– جفاف المهبل. 

– أمراض النساء. 

– الشيخوخة والتقدم في العمر. 

– الكحول والتدخين. 

كيف يمكن تشخيص الأنورجازميا عند الرجال؟ 

تشخيص السبب وراء فقدان الذكور للنشوة الجنسية هو أمر ضروري للعلاج. ويقوم الطبيب بعمل فحص شامل، ومراجعة تاريخك الطبي، ويقيم جميع الأدوية التي تتناولها، أو كنت تناولتها في الماضي، وتشمل الاختبارات اختبارات الدم، لتقييم وظيفة الغدد الصماء، وقياس مستويات الهرومونات مثل هرمون التيستوستيرون، وهرمون تحفيز الغدة الدرقية، والبرولاكتين، أيضًا القياس الحيوي لمعرف إذا كان هناك فقدان للإحساس في القضيب. 

 ما هو علاج الأنورجازميا عند الرجال؟

لا يوجد علاج واحد يناسب الجميع، فعندما يُكتشف أن دواء ما يسبب فقدان النشوة الجنسية، فإن تغيير الجرعة أو التحول إلى دواء آخر قد يكون ضروريًا لإعادة النشوة الجنسية. أما في حالة المشكلات الهرمونية فيمكن العلاج ببدائل التيستوستيرون، أو أدوية تعزيز الدوبامين مثل كابيرجولين، وكذلك علاجات الاكتئاب أو القلق هي وسيلة لاستعادة الذكور للنشوة الجنسية، ولكن بالطبع يتم كل ذلك وفق تعليمات الطبيب. 

كيف يتم تشخيص الأنورجازميا لدى النساء؟ 

يتم عمل فحص شامل، قد يسألك الطبيب فيه عن تاريخك الجنسي، وتاريخك الجراحي، وكذلك يقوم بعمل اختبار جسدي، ومن المحتمل أن يقوم الطبيب بعمل فحص جسدي للبحث عن الأسباب الجسدية لفقدان النشوة، وقد يفحص الطبيب أيضًا الأعضاء التناسلية لمعرفة ما إذا كان هناك سبب مادي أو تشريحي لفقدان النشوة الجنسية. 

ما هو علاج فقدان النشوة الجنسية لدى النساء؟ 

يمكن علاج المشكلة عن طريق علاج السبب، فمثلًا فقدان النشوة بعد انقطاع الطمث يكون علاجه الاستروجين، في صورة حبوب أو جل، فيحسن ذلك الأعراض، والاستجابة الجنسية. وهناك أيضًا علاج التيستوستيرون، فما قد لا يعرفه الكثيرون هو أن التيسوستيرون مهم في الوظيفة الجنسية للإناث أيضًا، وكلها أمور تتم تحت إشراف الطبيب.

تربية

منذ 3 شهور
5 أخطاء نرتكبها يوميًّا تُفسر لماذا لا يخبرنا الأطفال إذا تعرضوا لإساءة جنسية

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد