مراهقة إنجليزية، صاحبة أقصر فترة حكم في تاريخ إنجلترا، فقد جلست على العرش لمدة تسعة أيام فقط قبل خلعها وإعدامها في النهاية، إنها جين جراي. لتتعرف إلى السيدة جين جراي، وسبب توليها الحكم لفترة قصيرة جدًّا والقصة المأساوية وراء إعدامها، تابع قراءة السطور التالية.

الملكة المراهقة.. الأصول الملكية لجين جراي

ولدت جين جراي في أكتوبر (تشرين الأول) 1537 في إنجلترا، وكانت والدتها السيدة فرانسيس جراي، ابنة ماري تيودور ابنة الملك هنري السابع «أول ملوك أسرة تيودور»؛ أي إن الملك هنري السابع هو جد والدة جين جراي. وقد ورث هنري الثامن حُكم إنجلترا بعد وفاة والده هنري السابع، وتزوج ست مرات، أنجب عددًا من الأطفال لم يبق منهم على قيد الحياة سوى الأميرة ماري من زوجته الأولى كاثرين الأراجونية، والأميرة إليزابيث من زوجته الثانية آن بولين، والأمير إدوارد من زوجته الثالثة جين سيمور.

قوانين الخلافة في عهد الملك هنري الثامن

استخدم الملك هنري الثامن القوانين لإجراء التعديلات على الخلافة. أعلن القانون الأول في عام 1534 أن ابنته ماري غير شرعية نتيجة طلاقه من كاثرين الأراجونية، وجاء القانون الثاني في عام 1536 بعد إعدام آن بولين، بأن ماري وإليزابيث غير شرعيين ومُنحت الخلافة لأي نسل مستقبلي لزوجته الجديدة، جين سيمور.

الملك هنري الثامن

الملك هنري الثامن

وفي عام 1544، سن القانون الثالث الذي أعاد الأميرتين إلى سلسلة الخلافة مرة أخرى، بعد الأمير إدوارد، ولكن ظلتا ضمن الأبناء غير الشرعيين. وجاء في القانون أن تكون خلافة إدوارد من حق أبناء إدوارد الذين سينجبهم مستقبلًا، وبعدهم أبناء هنري الثامن من الملكة كاثرين بار «الزوجة السادسة»، وأولاد هذا الابن المحتمل، ثم ابنته ماري، وأولادها إن وجدوا، ثم إليزابيث وذريتها، وقد كرر الملك هنري الثامن في وصيته الصادرة في ديسمبر (كانون الأول) 1546، الترتيبات ذاتها، لكنه أضاف أن الخلافة ستنتقل بعد ذلك إلى نسل أخته الصغرى ماري تيودور، جدة جين جراي.

حرص والدا جين جراي على تعليمها وتأهيلها لتصبح جديرة بالزواج من ابن عائلة جيدة. واتسمت جين بالنباهة والذكاء منذ صغرها، فتعلمت اللاتينية قراءةً وكتابةً، كما تعلمت الفرنسية والإيطالية والعبرية، وأصبحت بروتستانتية ملتزمة.

السيدة جين غراي

 جين جراي

وفي سن العاشرة، انتقلت جين للعيش مع توماس سيمور، خال الملك إدوارد السادس، والذي كان قد تزوج من كاثرين بار الزوجة الأخيرة للملك هنري الثامن بعد وفاته. كان من الشائع في فترة تيودور أن يُربى الأطفال الأرستقراطيون في أسر أخرى، خاصة إذا كانت الأسرة الحاضنة ذات مكانة أعلى. ظلت جين جراي قريبة من سيمور وزوجته، حتى وفاة كاثرين بار أثناء الولادة عام 1548، وأُعدم سيمور بتهمة الخيانة في عام 1549. وكان سيمور يخطط لزواج جين جراي من ابن أخته الملك الصغير إدوارد السادس، ولكن وفاته حالت دون تحقيق ذلك.

حينما عُين والدها هنري جراي دوقًا لسوفولك في عام 1551، وأصبح وجود جين جراي في البلاط الملكي دائمًا. رتب هنري جراي لزواج ابنته جين من اللورد جيلفورد دودلي، ابن اللورد جون دودلي دوق نورثمبرلاند، في مايو (أيار) 1553.

محاولة فاشلة للحفاظ على الحكم البروتستانتي

بعد وفاة الملك هنري الثامن في يناير (كانون الثاني) 1547، خلفه ولده إدوارد بينما لا يزال في التاسعة من عمره. أصبح إدوارد سيمور خال الملك إدوارد وصيًّا حاميًا للعرش حتى يبلغ الملك الثامنة عشرة، ولكنه اتهم بالخيانة العظمى، وأصبح جون دودلي دوق نورثمبرلاند حامي الملك إدوارد السادس.

الملك إدورد السادس ملك إنجلترا

الملك إدوارد السادس ملك إنجلترا

كان الملك إدوارد السادس بروتستانتي، بينما كانت أخته غير الشقيقة ماري التالية في ترتيب العرش، كاثوليكية متدينة. وخوفًا من إعادة إنجلترا إلى العقيدة الكاثوليكية، تمكن البروتستانتي جون دودلي دوق نورثمبرلاند من التلاعب به، وحينما أوشك الملك الشاب على الرحيل في عمر الخامسة عشرة، أقنعه دودلي بالتخلي عن أخواته غير الشقيقات، ومواصلة الإصلاح البروتستانتي، بإعلان السيدة جين جراي وزوجها خلفاء العرش، وفي تلك الأثناء أصبحت جين جراي زوجة ابن الدوق بالفعل.

جين جراي وزوجها على عرش إنجلترا

توفي إدوارد السادس في السادس من يوليو (تموز) 1553، وفي التاسع من يوليو، نُقلت جين جراي إلى قصر دوق نورثمبرلاند لعقد اجتماع سري. وفي القصر، وجدت الدوق وزوجها الجديد ووالديها، وأُبلغت بأنها أصبحت الملكة، فأغمي عليها. وفي العاشر من يوليو، صعدت جين إلى العرش مع زوجها اللورد جيلدفورد دودلي، بينما كان عمرها ستة عشر عامًا.

واجهت جين معارضة البرلمان الذي استشهد بقانون 1544 لبيان أحقية ماري بالعرش، كما شعر المواطنون بخيبة الأمل، فقد اعتقدوا أن ماري ابنة هنري الثامن الكاثوليكية قد تكون الخلاص لهم بعد ما عانوه من اضطرابات سياسية ودينية في عهد البروتستانت، وازداد الرفض عندما علموا أن دودلي الذي لا يحظى بشعبية كان وراء المخطط.

الملكة ماري الأولى وريثة عرش إنجلترا

الملكة ماري الأولى وريثة عرش إنجلترا

في تلك الأثناء، أرسلت ماري خطابًا إلى جين جراي تخبرها بأحقيتها في الحكم، كما كتبت إلى أعضاء مجلس الملكة الخاص، ورئيس أساقفة كانتربري، والعديد من الرجال الأقوياء، إلا أنهم ردوا بدعم جين، ولكن آراءهم تغيرت حينما وجدوا الدعم الشعبي لها كونها مطالبة بحقها الشرعي في العرش، وحين اتضح لهم أنها قد تشكل تهديدًا أكبر مما توقعوا.

أدى الدعم العام والسياسي بالمجلس الملكي إلى إعلان أن ماري ابنة هنري الثامن هي الوريث الشرعي لعرش تيودور بعد تسعة أيام فقط من جلوس الملكة جين على العرش.

السجن والإعدام نهاية حزينة لملكة الأيام التسعة

في 19 مايو (أيار)، أقنع دوق سوفولك ابنته بسهولة بالتخلي عن التاج غير المرغوب فيه لتنقضي بذلك فترة الحكم التي لم تتعدَّ التسعة أيام، كما أعلن دعمه لماري ملكة للبلاد، إلا أن هذا لم يمنع اتهامه بالخيانة.

لوحة تصور محاكمة ملكة التسعة أيام جين غراي

لوحة تصور محاكمة ملكة التسعة أيام

في بداية عهد الملكة ماري الأولى، التزمت السيدة جين ووالدها سجن برج لندن، ولكن سرعان ما نال العفو، بينما أدين جون دادلي دوق نورثمبرلاند بتهمة الخيانة العظمى وأُعدم في 22 أغسطس (آب)، وحوكمت السيدة جين وزوجها بتهمة الخيانة العظمى في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) 1553. اعترفت جين بأنها أذنبت وحُكم عليها بالإعدام، وعُلق تنفيذ الحكم.

كانت مشاركة هنري جراي في تمرد السير توماس وايت في أوائل فبراير (شباط) 1554 بمثابة المسمار الأخير في نعش ابنته، فقد حُسم مصيرها. وكان التمرد ضد ماري بعد أن أعلنت، في 1553، أنها تنوي الزواج من فيليب الثاني ملك إسبانيا. أُعدمت جين وزوجها بقطع الرأس في برج لندن في 12 فبراير (شباط) 1554، ولحق بها والدها بعد 11 يومًا.

تاريخ وفلسفة

منذ سنتين
هنري الثامن.. ملك إنجلترا «المؤمن» الذي تزوج 6 سيدات وشنق بعضهن

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد