في اليمن الجريح البلد الذي يعاني من أزمة إنسانية لم يسبق لها مثيل، تتجه الأنظار والجهود الإنسانية الجبارة من رجال الخير في الداخل والخارج في معالجة هذه الأزمة حيث تجد المغترب يتألم لألم الفقير المحتاج، ويحزن كحُزن الثكلى تجاه أبنائها الصغار، ويساهم في مداوة المريض المنهار، فما من معاناة تمر عليهم، إلا تجدهم يبذلون الغالي والرخيص كي يهنأ أبناؤها بالعيش الكريم كبقية الشعوب العربية والإسلامية على أرجاء المعمورة. إلا أن المتأمل لمواقع التواصل بكل عناية يجد أن أبناء اليمن خير مثال يحتذى بهم في الشدائد، الجار يقاسم جاره حاجته، والمغترب يوفر مبلغًا زهيدًا للمحتاج المعسر، والطالب يقتسم اللقمة مع زميله، والسخي يكرم ويعطي ولو بإرشاد الغني الميسر تجاه من يتضور الجوع نتيجة الحرب والأزمة التي أوجعت وأرهقت أبدانهم.

ففي مديريتي – حُبيش – تلك المديرية التي تنتمي إلى محافظة إب اليمنية أطلق الشاب الناشط المهندس صادق الناهــي، بادرة تعد هي الأولى من نوعها بإنشاء مجموعة تتوحد فيها الرؤى والأفكار، ونتبادل هموم المديرية التي تعاني جراء الأزمة الإنسانية الحادة التي نواجهها نتجية العدوان، حيث عانت المديرية في الآونة الأخيرة من صعوبات، منها انتشار القمامة بشكل لافت، وإهمال من قبل الجهات المختصة بسبب عدم القدرة الكافية من توفير وسيلة نقل «قلّاب»؛ كي يتم رفع القمامة من الشوارع العامة – خصوصًا – في مركز المديرية التي تضم أكبر عدد هائل من السكان، فضلًا عن الأسواق الشعبية المحيطة بها.

دشنوها بالتوعية والترغيب في رفع معانا المديرية، فلبى أبناء المديرية النداء سمعًا وطاعة بأن يتم التبرع، ولو بمبلغ زهيد لشراء القلاب تحت رقابة شباب متطوعين نالوا شرف الثقة من الكثير من المتابعين، حيث تم الاتفاق أن يكون الشاب محمد الصديق هو المسؤول عن جمع التبرعات مساندًًا له الأخ محمد علي الشاطر، الجميل في هذا السياق أن استشعر أبناء المديرية واجبهم نحو هذه مديريتهم ؛ فلبوا النداء، وتم جمع مبلغ أكثر من مليون و700 ريال يمني في ظرف لم نكن نتوقع أن تتحق هذه المبادرة.

صارت تلك القضية المجتمعية حديث الساعة، كل هذا الفضل يعود لله وللمؤسس الأول للمجموعة، وأعضاء الهيئة الإدارية المتقاسيمن لتكل المهام المقررة على لائحة المجموعة المتواضعة، لم يتوقف الأمر هنا فحسب، بل سعى شباب المديرية في إعداد برنامج أسبوعي يستقطب كوادر وشخصيات اجتماعية لها بصماتها على المديرية في تسليط الضوء عليها من أجل الحديث عن أحوالهم وعن حال المديرية، وما هي الخدمات المستقبلية التي سيتم تقديمها للمديرية في ظل هذه الأزمة المرهقة، حيث نال شرف التقديم المدرب: شفيق الحبيشي بتسخير جهودة في محاورة الشخصيات، وتعريف أبناء المديرية ببعضهم البعض.

حبيش التي ما كنا نعهد أنها على هذا الجمال الرباني، فلقد عشنا صيفًا مليئًا بأجمل الصورة الفوتغرافية المتدولة من شبابها، والآثار التأريحية التي ما سبق لنا أن رأيناها من قبل، وكشف لنا المواهب الكثيرة من منشدين، وقُراء، وشعراء، وكُتَّاب، ونشطاء، فأعجب الكثير بمحتوى تلك المجموعة حتى وصل عددها إلى ما يقارب 13 ألف متابع حتى هذه اللحظة.

إن المساهمات المجتمعية هي التي تصنع معادن الرجال، وتظهر الصورة على حقيقتها عن البعيد عن أهله في غربته، ومن هنا أدركت أن فعل الخير لم يكن محصورًا في تقديم المال فحسب، بل بالتوعية وتوصية الأيادي البيضاء من حثهم في فعل الخير بعد أن عجز المجلس المحلي من أداء واجبه في ظل هذه المأساة التي نعيشها كجزء لا يتجزأ من اليمن بأية صورة كان من أجل الارتقاء بالمديرية إلى القمة.

فلقد كانت المباردة نموذجًا مثاليًا يحتذى به، ولو نلنا شرف التسمية لهذه المجموعة بأنها إنسان وطبيعة، فالإنسان هو من يعرف حال أبناء بلده ومن حوله، وأما الطبيعة فكانت تلك الطبيعة التي تشبعت أعيننا بجمالها الزاخر في موسم الصيف، أثلجتم صدورنا يا شباب المديرية وناشطيها، أثبتم للجميع أنكم خيار مثال يحتذى بكم وبتعاونكم، برهنتم لمن حولكم أن سخاءكم وكرمكم لن يتوقف في أي ظرف تمرون به مهما واجهتم الصعاب، فحُق علينا أن نقول لا مستحيل بوجودكم، وأن خيركم باق، ومعروفكم ساع، وجودكم هو من شيم أخلاقكم.

ولتكن خاتمة حديثي هذه بوادي شباب ورجال ومغتربي حبيش، فماذا عنكم يا من راهنتم على خلاف ذلك، فلقد صار الحلم حقيقة.

فلنحرص على فعل المعروف: فإن الأيام تمضي والصالحات تبقى، والآجال تنتهي، ولكن الآثار الطيبة باقية، والإنسان يموت وتتوقف أعماله، ولكن ثواب أعمال البر الذي فعله قبل موته ما زالت تتدفق عليه حسناتها إلى يوم القيامة.

وما أصدق قول الناظم

إذا هبت رياحــك فاغـتنمها … فإن لكــل خافــقـة سكون
ولا تغفل عن الإحسان فيها … فما تدري السكون متى يكون

ختامًا وأخيرًا

الشكر والامتنان لصاحب الفكرة وفريقه الإداري، كلٍّ باسمه وصفته، ولكل من ساهم وشجع وسعى معنا في إرساء الخير بأية وسيلة كانت.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد