تتنوع قصص الأفلام بين درامية ورومانسية وخيالية ورعب، وتاريخية، وتعد أفلام السيرة الذاتية واحدة من الأفلام المفضلة لدى الكثيرين، لأنها تركز على جوهر حياة الشخص، وتعرض مراحل حياته المختلفة في صورة درامية مشوقة.

في حال تناولت أفلام السيرة الذاتية قصة حياة أحد العلماء، فإنها تصبح وسيلة رائعة لاكتساب واستيعاب بعض المعلومات الخاصة بالاكتشافات والابتكارات والنظريات التي غيَّرت وجه العالم، وفي هذا التقرير نستعرض خمسة من أفضل أفلام السيرة الذاتية التي تتناول حياة العلماء.

1- «The Imitation Game»: قصة حياة الأب الروحي للذكاء الاصطناعي

فيلم بريطاني أمريكي من إنتاج عام 2014، للمخرج مورتين تيلدوم، وبطولة بينيديكت كامبرباتش، وكيرا نايتلي، وماثيو جوود، حاز جائزة أوسكار أفضل سيناريو مقتبس، ورُشح للفوز بسبع جوائز أوسكار أخرى، وتمكن من الفوز بـ48 جائزة أخرى بينها جائزة اختيار الجمهور في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي التاسع والثلاثين.

مصدر الصورة: جوجل بلاي

يسرد الفيلم قصة حياة عالم الرياضيات البريطاني آلان تورينج، الأب الروحي للذكاء الاصطناعي. كان تورينج مهتمًّا بالرياضيات والعلوم منذ سنواته الدراسية الأولى، والتحق بجامعة كامبريدج بإنجلترا، ثم حصل على شهادة الدكتوراه في الرياضيات في جامعة برينستون بنيوجيرسي. عاد تورينج بعدها إلى كامبريدج، وشغل وظيفة في منظمة بريطانية لفك الشفرات، وطور فكرة آلة تورينج التي تحل الحسابات المعقدة، والتي تنبأت بالكمبيوتر الرقمي.

خلال الحرب العالمية الثانية، تمكن تورينج من كسر شفرة «إينجما»، وهي آلة التشفير التي استخدمها هتلر وقواته لإرسال الرسائل المشفرة، بعدما تمكن مع زملائه من تطوير آلة «بومبي» التي استندت إلى تصميم بولندي سابق، وأصبحت في عام 1940 قادرة على فك شفرة جميع رسائل إينجما.

كذلك، فقد أنشأ تورينج أثناء عمله في معسكر بلتشلي بارك حيث منظمة كسر الرموز والشفرات، جهاز «كولوسس» وهو أول حاسوب قابل للبرمجة. كان لهذا الجهاز الفضل في تخفيض الوقت اللازم لفك شفرات الرسائل الألمانية، وهو ما ساعد على تغيير مجرى الحرب العالمية الثانية. بعد انتهاء الحرب، ساهم تورينج في أعمال التصميم لمحرك الحوسبة التلقائية، وشغل مناصب في قسم الرياضيات ومختبر الحوسبة في جامعة مانشستر.

في عام 1952، وُجهت إلى تورينج تهمة الفحش بسبب ممارسة علاقة جنسية مع أرنولد موراي، وهو ما كان غير شرعي في المملكة المتحدة آنذاك. كان على تورينج أن يختار بين السجن والعلاج الهرموني للحد من الرغبة الجنسية، فاختار تورينج العلاج الهرموني. وفي يونيو (حزيران) 1954، توفي تورينج نتيجة الاختناق الناتج من تسمم السيانيد، وحكم بالانتحار. جدير بالذكر أن تقييم الفيلم على قاعدة بيانات الأفلام (IMDB): 8.

2- «The Man Who Knew Infinity»: سيرة عالم الرياضيات العبقري «أينجار»

فيلم بريطاني إنتاج 2015 مأخوذ عن كتاب صادر عام 1991 للمؤلف روبرت كانيجل يحمل اسم الفيلم نفسه، من بطولة ديف باتيل وجيرمي أيرونز وإخراج مات براون. عُرض الفيلم في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي عام 2015، وفي افتتاح مهرجان زيورخ السينمائي.

يتحدث الفيلم عن السيرة الذاتية لعالم الرياضيات الهندي سرينفاسا أينجار رامانجن الذي أتقن الكسور المستمرة بشكل مذهل، وتوصل إلى سلسلة ريمان، والتكاملات الإهليلجية، والمتسلسلة الهندسية اللانهائية، والمعادلات الوظيفية لوظيفة زيتا، ووضع نظريته الخاصة عن السلسلة المتباعدة، حيث وجد قيمة لمجموع هذه السلسلة باستخدام تقنية اخترعها وعرفت باسم جمع رامانجن.

في عام 1904، حصل رامانجن على منحة حكومية كاملة في كلية كومباكونام، لكن منحته ألغيت في العام التالي لتكريس رامانجن وقته لدراسة الرياضيات وإهماله الفروع الدراسية الأخرى. طور رامانجن العلاقات بين المعادلات المعيارية البيضاوية في عام 1910، ونشر ورقة بحثية رائعة عن أرقام برنولي في عام 1911 في مجلة الجمعية الرياضية الهندية، وفي عام 1911، حصل على منحة دراسية خاصة من جامعة مدراس الحكومية في الهند، ومنحة من كلية ترينيتي بكامبريدج، وفي عام 1918، انتُخب في الجمعية الملكية بلندن ومات بعدها بعامين على إثر إصابته بمرض السل. تقييم الفيلم على قاعدة بيانات الأفلام (IMDB): 7.2.

3- «The Theory of Everything»: سيرة وريث نيوتن «ستيفن هوكين»

يقدم الفيلم السيرة الذاتية للعالم البريطاني الرائد في الفيزياء وعلم الكونيات، ستيفن هوكينج، وعلاقته مع زوجته جين وايلد هوكينج، وإنجازاته العلمية رغم معاناته المرضية. الفيلم مستوحى من مذكرات جين وايلد التي ركزت فيها على علاقتها بزوجها السابق ستيفن هوكينج.

الفيلم بريطاني من إنتاج 2014، بطولة إيدي ريدماين وفيليسيتي جونز، وإخراج جيمس مارش. الفيلم حاز 25 جائزة بينها جائزة أوسكار أفضل ممثل، وثلاث جوائز من الأكاديمية البريطانية للأفلام، كما رشح للفوز بـ126 جائزة أخرى.

مشهد من الفيلم – مصدر الصورة: ترند عرب

التحق هوكينج بجامعة أكسفورد في الـ17 من عمره، وكان يريد دراسة الرياضيات، إلا أن أكسفورد لم يقدم شهادة في هذا التخصص، لذلك انجذب هوكينج نحو الفيزياء وتحديدًا علم الكونيات. في عام 1962، تخرج هوكينج بمرتبة الشرف في العلوم الطبيعية، وفي عام 1968، أصبح عضوًا في معهد الفلك في كامبريدج. شُخص وهو في الـ21 من عمره بالإصابة بالتصلب الجانبي الضموري، وهو أحد أشكال أمراض الأعصاب الحركية.

خلال حياته، كتب هوكينج أو شارك في تأليف 15 كتابًا، وكان أبرزها كتاب «تاريخ موجز للزمن»، وكان لهذا الكتاب فضل كبير على شهرته الدولية، فقد ظل على قائمة أفضل الكتب مبيعًا في «صنداي تايمز» لمدة أربع سنوات، وتُرجم إلى أكثر من 40 لغة.

استندت نظرية هوكينج في انفجار الثقوب السوداء إلى كل من نظرية النسبية وميكانيكا الكم، فقد اقترح أن الثقوب السوداء الصغيرة، فريدة من نوعها من حيث إن كتلتها الهائلة وجاذبيتها تتطلب أن تحكمها قوانين النسبية، بينما يتطلب حجمها الصغير أن تنطبق عليها قوانين ميكانيكا الكم أيضًا. تقييم الفيلم على قاعدة بيانات الأفلام (IMDB): 7.7

4- «The Secret of Nikola Tesla»: سيرة الرجل الذي اخترع كل شيء

فيلم يوغوسلافي من إنتاج عام 1980، يتناول قصة حياة العالم الصربي الأمريكي نيكولا تسلا، الذي سجل ما يقرب من 300 براءة اختراع، وقد بدأت مهارات تسلا في حل المسائل الرياضية المعقدة في الظهور أثناء دراسته الجامعية.

الفيلم من بطولة بيتر بوزوفيتش في دور تسلا، كما جسد دينيس باتريك دور توماس إديسون. عُرض الفيلم لأول مرة في يوغوسلافيا في يوم تسلا، 10 يوليو (تموز) 1980، وعُرض باللغة الإنجليزية في 12 سبتمبر (أيلول) 1980 في مهرجان تورنتو.

التحق تسلا بالعمل في شركة «كونتيننتال إديسون» للتركيز على الإضاءة الكهربائية والمحركات. أصبح تسلا صاحب أول محرك يعمل من خلال التيار الكهربائي المتردد، كما طور التكنولوجيا الأساسية للاتصالات اللاسلكية عبر المسافات الطويلة.

كان لتسلا العديد من الأفكار المبدئية التي أصبحت اختراعات شهيرة لعلماء آخرين، مثل: الدينامو، والمحرك الحثي، وتكنولوجيا الرادار، وتقنية أشعة إكس، وأجهزة الريموت كونترول.

في عام 2020، قدم المخرج الأمريكي مايكل ألميرادا فيلمًا أمريكيًّا يجسد حياة العالم تسلا، وجسد دور تسلا الممثل الأمريكي إيثان هوك. تقييم الفيلم على قاعدة بيانات الأفلام (IMDB): 7.2

5- «Madame Curie»: قصة سيدة نوبل الأولى

فيلم أمريكي إنتاج 1943 للمخرج ميرفين لوروا، ومن بطولة الممثلة الإنجليزية غرير جارسون، والممثل الأمريكي والتر بيدجون. يتناول الفيلم قصة حياة عالمة الفيزياء البولندية الفرنسية، ماري كوري، التي تمكنت من الفوز بجائزة نوبل، ورحلة كفاحها منذ البداية وتكريس حياتها للدراسة، ثم العمل في مختبر بيير كوري، وزواجهما، وتمكنت ماري مع زوجها من استكشاف عنصر الراديوم المشع.

المرأة

منذ 8 شهور
عالم الأمهات الحقيقي.. 7 أفلام وثائقية عن الأمومة

تعرَّض الفيلم لموت بيير كوري بعدما صدمته سيارة أثناء عودته إلى منزله في الشتاء، وكيف تمسكت ماري بما اتفقت عليه مع زوجها قبل موته، بأنه في حال رحيل أحدهما، فعلى الآخر أن يستمر في العمل بالطريقة نفسها. رُشح الفيلم للفوز بسبع جوائز أوسكار. تقييم الفيلم على قاعدة بيانات الأفلام (IMDB): 7.2

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد