وجدت دراسة حديثة نُشرت في مجلة «لانسيت» أن آلام أسفل الظهر كانت السبب الشائع للإعاقة عالميًّا، وعلى الرغم من انتشارها، فيصعب تفسير سببها، ويلجأ الناس بجانب العلاجات الطبية العادية إلى نوع من العلاجات تسمى المعالجة اليدوية.

تأتي كلمة المعالجة اليدوية أو (chiropractice) من أصل يوناني، بمعنى الفعل باليد. وتعتمد المعالجة اليدوية أو تقويم العمود الفقري، على أن الجسم يمكن أن يشفي نفسه بنفسه عندما يكون الهيكل العظمي متحاذيًا بشكل صحيح، ولتحقيق ذلك يستخدم المعالج يده، أو أداة ظبط لمعالجة الفقرات.

وقدمت المعالجة اليدوية عام 1895 على يد دانيل ديفيد بالمر عندما عدّل العمود الفقري لشخص أصم، وادّعى أنه أعاد له سمعه ولكن من المعروف اليوم أن هذا الادعاء كاذب. ادّعى بالمر بعد هذه الحالة أن سبب الأمراض خلعٌ جزئي في العمود الفقري في 95% من الحالات، و5% خلع جزئي في عظام أخرى، ثم أسس أول كلية لتقويم العمود الفقري عام 1897.

صحة

منذ سنة واحدة
التطعيم يسبب التوحد.. أشهر 6 خرافات عن اللقاحات

ما هو تقويم العمود الفقري؟

تقويم العمود الفقري نوع من أنواع الطب التكميلي أو البديل، بمعنى أنه ليس علاجًا تقليديًا أو شعبيًا، فمثلًا يزور 22 مليون أمريكي مقومي العمود الفقري، وأصبح هذا العلاج مضمنًا في خدمات التأمين الصحي في بعض الدول، وهو علاج موجود في بعض الدول العربية مثل السعودية، وأصبح علاجًا مقبولًا للآلام الحادة، ومشاكل العمود الفقري، وآلام أسفل الظهر. ويمكن أن يساعد في التخلص من آلام الرقبة والكتف والكوع وهشاشة العظام.

يلجأ المرضى للمعالجة اليدوية لأنها لا تتضمن مخاطر العلاج الجراحي أو الدوائي، ويرى البعض أن فوائد تقويم العمود الفقري تكون فورية، في البداية يأخذ مُقوِّم العظام تاريخك الطبي أولًا، ويجري فحصًا بدنيًا، وقد يتطلب اختبارات معملية، والتصوير الشخصي لتحديد ما إذا كان العلاج مناسبًا لآلام ظهرك وتتضمن خطة العلاج تعديلًا يدويًا واحدًا أو أكثر.

Embed from Getty Images

ماذا يدرس مقومو العمود الفقري؟

هناك كليات خاصة تعلم تقويم العمود الفقري، في السنة الأولى يدرس المعالجون علم التشريح العام، ويتعلمون مبادئ العلاج بتقويم العمود الفقري، التي ستكون أساس ممارساتهم في نهاية البرنامج، ويدرسون تشريح العمود الفقري والكيمياء الحيوية.

ويدرس الطلاب في السنة الثانية علم الأمراض، وإجراءات العلاج بتقويم العمود الفقري وجراحة العظام. وفي السنة الثالثة يأخذون دورات تركز على العلاج بتقويم العمود الفقري، وفي السنة الرابعة يبدؤون بممارسة المعالجة. ويدمج بعض معالجي العمود الفقري أنواعًا مختلفة من العلاج، منها التدليك، أو العلاج بالتغذية وبالفيتامينات والأعشاب، بالإضافة للعلاجات الهوميوباثية (الطب التجانسي).

ما هي فوائد ومخاطر المعالجة اليدوية؟

تعتبر المعالجة اليدوية وتقويم العمود الفقري علاجات آمنة للآلام الحادة في منطقة أسفل الظهر، التي قد تسببها الإصابات المفاجئة الناتجة مثلًا عن تحريك الأثاث أو حمل وزن ثقيل، وهي أكثر شيوعًا من الآلام المزمنة، وفي الغالب تذهب من تلقاء نفسها بعد مدة. يشعر المرضى بالراحة بعد تقويم العمود الفقري وقد يشعرون بألم خفيف يزول بعد 12 إلى 48 ساعة. ولكن هذا العلاج غير مناسب للأمراض التنكسية الشديدة (تراجع وظيفة أو بنية أحد الأعضاء) التي تحتاج جراحة أو تتطلب أدوية، ولا يشمل أيضًا الكسور.

Embed from Getty Images

هل المعالجة اليدوية مفيدة فعلًا؟

تشيرُ دراسة من عام 2005 إلى أن العلاج بتقويم العمود الفقري ينجح في تخفيف بعض آلام أسفل الظهر، ولكن دراسات أخرى تُظهر عدم فعاليته في علاج الآلام المزمنة، وأنه لا يفلح في علاج جميع الإصابات.

وتعتبر المعالجة اليدوية علمًا زائفًا ولا تستند لعلم قوي أو دراسات قاطعة، وفي استطلاع لمؤسسة جالوب عام 2006 صنَّفَ علاج تقويم العمود الفقري في أقل مرتبة بين الحرف الصحيّة من ناحية «الأخلاق والأمانة»، ويقول تدقيق فيدرالي أمريكي لعام 2016 إن 80% من مدفوعات علاجات تقويم العمود الفقري كانت بلا فائدة، على الرغم من وجود 70 ألف مقوم عظام في بلد مثل الولايات المتحدة.

ولا تظهر الدراسات أهمية كبيرة للمعالجة اليدوية لتقويم العمود الفقري أكبر من كونه مسكنًا أو علاجًا وهميًا، فالتلاعب بالفقرات يعتبر ممارسة غير مجدية دون معالجة البنية العضلية الكاملة لجسم الإنسان وكيف يتحرك بشكل منتظم.

من الخطر أيضًا أن يعالج مقوّمو العمود الفقري حالات مرضية أخرى غير حالات العضلات الهيكلية، فمثلًا قد تكون آلام الرقبة علامةً على الإصابة بسكتة دماغية وليست مشكلة عضلية. وما زلنا لا نعرف كيف تقلّ آلام الظهر من تدليك العمود الفقري.

ما هي الشكوك التي تحوم حول المعالجة اليدوية؟

هناك تاريخ من الخلافات العلمية والأخلاقية حول هذه المهنة منذ أيامها الأولى، ومنها أولًا المبيعات وأسلوب التسويق، فالعلاج بتقويم العمود الفقري مُكلف وسريع، وأساليب تسويقه غير أخلاقية، وأحيانًا يقدّم المعالجون علاجات أخرى غير تقويم العمود الفقري، مثل علاج التهاب الأذن وهو خارج اختصاص تقويم العمود الفقري.

ثانيًا، الفكرة الكبرى التي يقوم عليها تقويم العمود الفقري هي افتراضٌ أن كل الأمراض سببها خلع جزئي في العمود، ويمكن حلها بالتلاعب بفقرات العمود الفقري، ولكن لا يوجد دليل علمي على صحة هذا الافتراض. كما أن تقويم العمود الفقري للأطفال موضع شك، فربما يؤدي إلى كسر أعناقهم، ومن المثير للريبة ومن المُشكك بموثوقية مقوّمي العمود الفقري في الغرب اعتناق العديد منهم لأفكار مثل مناهضة اللقاحات أو سطحية الأرض.

علوم

منذ 3 سنوات
من عصير الضفادع لشرب البول.. أغرب العلاجات الطبية التي استخدمها الإنسان

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد