يحتفل العالم كل عام في الأول من شهر مايو (أيار) بـ«عيد العمال»، الذي يعد مناسبة كونية للتضامن مع العمال وحقوقهم، ويعود تاريخ أول احتفال بهذا العيد إلى عام 1886، عندما نفَّذ العمال الأمريكيون مجموعة من الاحتجاجات على مستوى البلاد قوبلت بقمع مفرط من طرف قوات الشرطة، لتسيل دماء العمال في الشوراع وأروقة المصانع والمتاريس، وهي الدماء التي كانت السبب في امتيازات العمال اليوم.

وعلى الرغمِ من أن العالم أصبح يحتفل بالأول من مايو عيدًا للعمالِ، فإن الولايات المتحدة الأمريكية، والتي وقعت أحداث الإضراب الدموي على أرضها تحتفل بالمناسبة نفسها في سبتمبر (أيلول) من كل عام، فما السبب وراء ذلك؟

«قضية هايماركت» التي صنعت عيد العمال

غالبًا ما يوصف «عيد العمال» في أمريكا بأنه عيد وطني لتكريم العمال الأمريكيين على مساهماتهم في بناء الاقتصاد الأمريكي، إلا أن حقيقة الاحتفال بهذا العيد سواء عالميًّا أو في الولايات المتحدة لها جذور عميقة تتعلق بـ«الحركة العمالية» التي نشطت أواخر القرن التاسع عشر. 

عندها كانت الثورة الصناعية قد وصلت إلى ذروتها، وكان العمال الأمريكيون يعملون لأكثر من 12 ساعة يوميًّا وسبعة أيام في الأسبوع مقابل أجر زهيد، في وقتٍ لم يكن فيه هناك قانون للعمل يعمل على حمايتهم ويؤمن لهم إجازات مدفوعة أو مرضية، لكن بحلول أواخر القرن التاسع عشر، أصبح العمال أكثر تنظيمًا في النقابات وأكثر وعيًا بظروف العمل السيئة وغير الآمنة، وهو ما دفعهم للانخراط في الإضرابات احتجاجًا على الوضع.

كانت المظاهرة العمالية الأولى والتي بدأت على أثرها أحداث دموية سيسجلها التاريخ، هي مظاهرة ميدان هايماركت في شيكاجو، والتي ستعرف فيما بعد باسم «قضية هايماركت»، إذ خرج العمال في مسيرات للمطالبة بالعمل لثماني ساعات فقط، وهو الأمر الذي تطور لأحداث شغب واشتباكات بين الشرطة والعمال.

Embed from Getty Images

من مسيرات عيد العمال في نيويورك عام 1903

ففي الساعة العاشرة مساءً من يوم الرابع من مايو (أيار) 1886، بدأ العمال يحتشدون في هايماركت، وبحلول الثامنة صباحًا كان هناك أكثر من 3 آلاف عامل مجتمعين في الميدان يستمعون لخطبِ الأناركيين ومستعدين للاحتجاج. هذا ما روته «مجلة تايمز» البريطانية عن تفاصيل المظاهرة الأولى في تقريرها عن «العيد العالمي للعمال»، بعدها قام أكثر من أربعمائة ضابط شرطة بحراسة المصنع لمنع دخول العمال المضربين، وعندما حاول عدد قليل من المتظاهرين اختراق خط الشرطة، جرى إطلاق النار عليهم.

حينها أدى انفجار عبوة ناسفة في صفوف الشرطة إلى مقتل سبعة من أفراد الشرطة وبعض المدنيين، فضلًا عن إصابة 67 شرطيًّا، لتفتح الشرطة النار على المحتجين ويصاب 200 فرد، وينتهي الاحتجاج بما عرف بـ«أحداثِ هايماركت الدموية» وسرعان ما أصدرت الجماعات الأناركية المحلية كتيبًا يتضمن تفاصيل الحدث وشجعت العمال على الانضمام إلى مسيرة في ميدان هايماركت في اليوم التالي.

ونتيجة لـ«قضية هايماركت» يحتفل العديد من دول العالم بالأول من مايو عيدًا عالميًّا للعمالِ، لكن وعلى الرغم من أن أحداث الاحتجاجات كانت داخل الولايات المتحدة الأمريكية؛ فإنها تخالف هذا العُرف، وتفضل الاحتفال بعيدِ العمال في شهر سبتمبر (أيلول) من كل عام، فمن أين أتت هذه المفارقة؟

لماذا تحتفل الولايات المتحدة بـ«عيد العمال» في سبتمبر

في 28 يونيو (حزيران) 1894، أقر الكونجرس الأمريكي قانونًا يجعل من يوم الاثنين الأول من شهر سبتمبر (أيلول) عُطلة قانونية للاحتفال بالعمالِ، وبحسب ما ورد بموقع «وزارة العمل الأمريكية» فقد جرى الاحتفال بعيد العمال قبل هذا التاريخ في مواعيد مختلفة بطريقة غير رسمية؛ كان أولها هو احتفال العمال بالولايات المتحدة الأمريكية يوم 5 سبتمبر 1882، والذي شهد مسيرات جابت شوارع نيويورك، لكن لم يذكر موقع الوزارة شيئًا عن سبب احتفال الولايات المتحدة بهذا العيد العالمي في سبتمبر بدلًا من مايو، في الحقيقة للقصة جذور ترتبط باليسار السياسي.

فبعد قضية هايماركت، ظهرت حركة قوية في الولايات المتحدة الأمريكية مناهضة للشيوعية؛ واعتبر عيد العمال العالمي أكثر ارتباطًا باليسار السياسي المتطرف، حينها لم يرغب الرئيس جروفر كليفلاند (وهو الرئيس الـ22 للولايات المتحدة) في اختيار شهر مايو للاحتفالِ بالعمالِ، حتى لا يكون العيد مرتبطًا بتفجيرات ميدان هايماركت في شيكاجو والمظاهرات العمالية التي قادها اليسار والشيوعيون؛ لذا اختار سبتمبر بديلًا.

«الرعب الأحمر».. هكذا غيَّر الخوف من الشيوعية موعد عيد العمال

لم يكن رفض الولايات المتحدة الاحتفال بعيد العمال العالمي في مايو واختيار سبتمبر بديلًا، يعود لارتباط أحداث مايو 1886 بحركات اليسار في النقابات العمالية فقط، بل يعود الأمر إلى اختيار «المؤتمر الاشتراكي الدولي الماركسي» ليوم الأول مايو عيدًا للعمال عام 1890، إذ أشار المؤتمر المنعقد في باريس حينها إلى أحداث مايو الأمريكية بوضفها «مُلهمة للعمال حول العالم»، وهو الأمر الذي حفَّز الولايات المتحدة للتخلي عن «يوم 1 مايو» لارتباطه بالماركسية والشيوعية واتخاذ عيدًا آخر.

ومنذ ثمانينيات القرن التاسع عشر وحتى اليوم بُذلت العديد من الجهود لتوحيد عيد العمال في الولايات المتحدة الأمريكية مع العيد العالمي، إلا أن بقايا الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، فضلًا عن فترة «الرعب الأحمر» التي شهدت فيها أمريكا هيستيريا سياسية وثقافية سببها الخوف من الشيوعية، وقفت حائلًا دون ذلك.

Embed from Getty Images

من احتفالات عيد العمال – أمستردام 1 مايو 2021

وبعد الحرب العالمية الثانية حفزت سياسات الحرب الباردة حكومة الولايات المتحدة على تقييد قوة العمل المنظم، المتمثلة في النقابات، ووضعت قوانين خاصة بذلك مثل قانون «تافت هارتلي» الذي جعل مساهمة النقابات ومنظمات العمل في الحملات السياسية عملًا غير قانوني، وهو القانون الذي حدَّ من قدرة النقابات على تشجيع الإضرابات.

تأثرت تلك الفترة بـ«المكارثية» أيضًا؛ نسبةً إلى جوزيف مكارثي، الذي ترأس لجنة «النشاط المعادي لأمريكا بالكونجرس» التي اشتُهرت بمكافحة الشيوعية بأمريكا في الخمسينيات؛ إذ طولب حينذاك قادة النقابات بالتصريح بعدمِ انتمائهم للحزبِ الشيوعي.

وفي هذه الفترة اتُّهم الشيوعيون الأمريكيون بـ«الخيانة» ووُصفوا بـ«أعداء الوطن» بالداخل، وعقدت من أجلهم المحاكمات «المكارثية»، وهي التحقيقات التي اتَّهم فيها عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، جوزيف مكارثي، 205 أعضاء في الحكومة الأمريكية بالانضمام للشيوعية، والتآمر لحساب الاتحاد السوفيتي. 

وكان مصطلح «المكارثية» قد نشأ في خضم هذه التحقيقات، في إشارة لمناهضة النشاط الشيوعي داخل الحكومة الأمريكية؛ إلا أن كل الاتهامات التي روج لها جوزيف مكارثي اتضح فيما بعد أنها واهية وبلا أدلة، ومن هنا اكتسب المصطلح معناه الجديد، والذي يشير إلى اغتيال الخصوم السياسيين معنويًّا؛ عن طريق إغراقهم باتهامات الخيانة والتآمر، حتى يجري القضاء عليهم سياسيًّا والتنكيل بهم.

وعلى الرغم من انتهاء عصر جوزيف مكارثي فإن تأثيرات «الرعب الأحمر» وقانون «تافت هارتلي» المناهض للنقابات ما زالت واضحة حتى يومنا هذا، حيث وصلت عضوية النقابات في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى لها تاريخيًّا، وهو 11.9%. 

الجدير بالذكر، أن «الحركة العمالية» التي بدأت في القرن التاسع عشر بالولايات المتحدة الأمريكية أدت إلى تغيير الظروف السيئة التي عمل بها كثير من العمال الأمريكيين في هذا الوقت، وكان من نتائجها خفض عدد ساعات العمل إلى ثماني ساعات يوميًّا بدلًا من 12 ساعة، كما خُفِّض عدد أيام العمل إلى خمسة أيام بدلًا من سبعة؛ بالإضافة إلى تأمين إجازات مرضية مدفوعة للعاملين وتأمين الرعاية الصحية، وغير ذلك من استحقاقات العمل التي أصبحت شائعة ومعروفة اليوم في نظام العمل الحالي.

الربيع العربي

منذ 3 سنوات
الوتد الأخير ضد الاستبداد.. ماذا تعرف عن كفاح العمال من السودان إلى تونس؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد